ساتكو

دليل الشركات الزراعية – بحوث زراعية – تقارير – كلية الزراعة – اختبر نفسك

عالم الزراعة – الزراعة في العراق- اخبار زراعية – محاصيل – مكننة زراعية

مكائن-حاصدات-مرشات-نخيل-بيوت زجاجية-زراعة مغطاة – بيوت بلاستيكية

هذا الموقع يهتم باخبار الزراعة في العراق والعالم

English
سنجنتا مبيدات
دليل الشركات
 
$ المبلغ
to


 
مدير زراعة كربلاء لـ المدى:ارتفاع أجور العمالة الزراعية ‏بسبب هجرة الفلاحين

تاريخ الخبر: 15/04/2010 الساعة 47:02
تمت قراءة الخبر:2632مرة
التقت المدى بمدير زراعة كربلاء المهندس علي الطائي وسالته عن ماذا قدمت الدائرة الى الفلاحين ولدعم العملية الزراعية فاجاب :
- أن أي تطور لا بد أن يصاحبه خطط ودعم من الجهات الأعلى، وهذا ما لمسناه منذ بدء العمل، حيث كان الدعم الذي نقصده هو ما يقدم إلى الفلاحين حسب المساحات الزراعية، وكان على ثلاثة محاور: الأول ‏دعم المستلزمات الزراعية من أسمدة ومبيدات واليات مختلفة بنسبة دعم يتجاوز 65% من ‏أسعارها في السوق.



المحور الثاني دعم المزارعين من خلال حملات الوقاية المتعلقة بمكافحة الآفات الزراعية، ‏كالدوباس وذبابة الياسمين البيضاء وتعفير بذور الحنطة والشعير، وكذلك فحص وتصديق البذور ‏من خلال فرع الهيئة العامة لفحص وتصديق البذور للمحاصيل الاستراتيجية بشكل مجاني..أما المحور الثالث فكان دعما عن طريق القروض الزراعية من خلال الصناديق التخصصية للإقراض ‏بالتعاون مع مصرف الزراعي التعاوني والمكاتب الزراعية المصرفية المنتشرة على مستوى ‏الأقضية والنواحي، ومن أهم هذه الصناديق : صندوق تنمية الثروة الحيوانية وصندوق تنمية ‏النخيل وصندوق تنمية البساتين وصندوق المكننة الزراعية، وصندوق إقراض صغار الفلاحين ‏وصندوق المشاريع الاستثمارية الكبرى ...
* هل وضعت الدائرة مثل هذه البرامج في عملها؟
- بكل تأكيد لا توجد دائرة ليس لها برامج وخطط ..فقد وضعت مديرية الزراعة خططا طموحة ومستقبلية لغرض زيادة المساحات ‏المزروعة بالمحاصيل الاستراتيجية كالحنطة والشعير في المناطق المروية والصحراوية، من ‏خلال استخدام منظومات الري بالرش والتي هي الآن موضع الدراسة والتنفيذ لمواجهة شحة ‏المياه التي تمر بها البلاد، ولمواكبة التطور الحاصل في مجال تقنيات الري الحديثة المستخدم في ‏معظم دول العالم .‏
وتمت زيادة المساحات المزروعة في المناطق المروية، نتيجة الدعم الكبير لأسعار الحنطة والشعير ‏المسوقة للدولة والبالغة 850 ألف دينار للطن الواحد، حيث تم تسويق أكثر من 5000 طن من ‏محصول الحنطة وأكثر من 1000 طن من محصول الشعير في الموسم الماضي ‏.

بساتين وتفتيت
* مع توسع المدينة أصبحت المناطق الزراعية وخاصة البساتين داخل التصميم الأساس أو لنقل داخل الأحياء السكنية، ما جعل مالكيها يقومون بتفتيتها وتحويلها إلى مناطق سكنية..هل اثر هذا العمل على أعداد النخيل لان اغلب البساتين هي بساتين نخيل؟
- لا احد ينكر أن مساحات كبيرة تعرضت إلى التفتيت وقد قلنا إن السبب يعود إلى ضعف الرقابة وضعف القانون، وشكلنا لذلك لجانا لوقف عمليات التفتيت وهذه اللجان تأتي بأمر من الحكومة المحلية التي أخذت على عاتقها معالجة هذا الأمر..من جهتنا عملنا ووقفنا ضد ‏ظاهرة البيع التي تجري في دوائر التسجيل العقاري قدر تعلق الأمر بحماية الإنتاج الزراعي ‏والحفاظ عليه، وان إيقاف عملية التجريف من واجبات السلطة التنفيذية ومهمة مديرية الزراعة ‏هي التشخيص والتبليغ عن هذه الظاهرة وعدم الموافقة على انجاز معاملات البيع للبساتين ‏المجرفة، والدولة الآن بدأت بالاهتمام ببساتين الحمضيات والنخيل من خلال إنشاء محطات ‏النخيل بعدد ثلاث محطات في المحافظة في عون والحسينية ومنطقة الرزازة والزراعة ‏النسيجية بالقرب من بحيرة الرزازة.

مدن زراعية ومعوقات
* أين وصل مشروع القرية، ولماذا لا يعمم إلى قرى أخرى في نفس المحافظة؟
-بدأت وزارة الزراعة بتنفيذ قرى عصرية في جميع المحافظات العراقية بواقع ‏قريتين في كل محافظة ومنها كربلاء، إذ تم تشيد قرية عصرية في المنطقة الصحراوية ووصلت ‏نسبة انجازه 95% وتضم 100 دار سكنية بمساحة 200متر، إضافة إلى بناء مدرستين و ‏مستوصف ودائرة بريد وماء ومصرف ومركز شرطة، ودار لرياض الأطفال، وساحات للرياضة ‏وأسواق، وسيتم توزيعها على المهندسين الزراعيين والأطباء البيطريين وخريجي المعاهد ‏الزراعية، ومنحهم ارضا زراعية مساحتها 40 دونما، إضافة إلى منحهم قروضا ورواتب شهرية ‏لمساعدتهم في عمليات الإنتاج وهذا سيعمل على زيادة المساحات الزراعية وتقليل نسب البطالة ‏في التخصصات الزراعية المختلفة.
‏* بصراحة..في كل دائرة معوقات عمل ومشاكل..أين تكمن معوقاتكم ومشاكلكم ؟
-‏ أهم المشاكل والمعوقات، هي ارتفاع مناسيب المياه والتملح في ‏اغلب الأراضي وهي بحاجة إلى استصلاح في المناطق المروية وفي المناطق ‏الصحراوية تعاني مياه الآبار من نسب الملوحة وهي بحاجة إلى محطات تحلية ‏والاحتياج إلى دعم اكبر من قبل الدولة لهذا القطاع، إضافة إلى هجرة الفلاحين ‏أراضيهم وبساتينهم من خلال العمل في الوظائف الحكومية وخصوصا في الدوائر ‏الأمنية، ما اثر في ارتفاع أجور العمالة الزراعية. ‏

تعليقات القراءعدد الردود  0

اضف تعليقك

الأسم
الدولة
الرسالة
اخبار لها علاقة

مزيد من الأخبار لهذا القسم
*زراعة الديوانية تنجز621 طلبا لتسجيل المركبات على الفلاحين
*استيراد سيارات الحمل 2طن فما دون للفلاحين واسماء الدفعة الاولى
*الزراعة العراقية تخطط لإنفاق 160 مليار دينار لشراء مرشات مائية
*مكائن تتكدس بفعل كساد القطاع الزراعي
*زراعة واسط تدعو الى ترويج معاملات شراء الحاصدات
*المكننة الزراعية الصينية تدخل مرحلة جديدة من التطور

ذي قار تطلق برنامج زراعة

العراق يواجه كارثة .. بسبب

وزارة الزراعة العراقية :لن نمنع

اصابة وبائية غب حقول الحنطة

مناقشة موضوع زراعة قصب السكر

العراق بحاجة ل 20 مليار

تأجيل التصويت على قانون الاراضي

المصرف الزراعي العراقي يقدم القروض

وداعاً زراعة العراق

سهاد الحيالـــــى تشكك بقيام

زراعة كربلاء تحيل 32

انطلاق مهرجان العسل بدهوك بمشاركة

الزراعة تقرر بيع بذور الحنطة


توزيع 6240 كغم من بذور


التسميد باستخدام عنصر الحديد!


بدائل الاسمدة


السمسم


أساسيات الزراعة في البيوت المحمية


تدفق الفاكهة والخضروات من دول


الإمارات العربية المتحدة و المملكة


زراعة الديوانية تنجز621 طلبا لتسجيل


استيراد سيارات الحمل 2طن فما


الزراعة البرلمانية تدعو لاستخدام تقنيات


المنتجات النفطية تجهز فلاحي واسط